بيورنسي أولى منصات العملات الرقمية المؤمنة عالمياً في دبي Burency

Share this:

شرعت «بيورنسي» أولى منصات العملات الرقمية المؤمنة عالمياً، العمل على مركز بلوك تشين للبحوث والتنمية، كمركز تطوير يساعد الشركات القائمة والشركات الناشئة على تسخير قوة البلوك تشين لحل التحديات الفورية إذ يركز المركز على إنشاء العقود الذكية التي تمكن الشركات من التجارة مع الكيانات عبر الحدود الجغرافية.

وأوضح محمد عبد السلام المؤسس والمدير التنفيذي للشركة أن استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية «بلوك تشين» تسهم في تحقيق رؤية دبي للتحول إلى مدينة تدار بالكامل بواسطة منصة البلوك تشين بحلول 2020، لتصبح أول مدينة ذكية عالمياً وبأيدي مستثمرين وعقول عربية شابة.

صنّفت مجلة فوربس الشرق الأوسط، منصة «بيورنسي Burency»، أولى منصات العملات الرقمية المؤمنة عالمياً، في المرتبة الخامسة كمنصة تعمل بتقنية البلوكتشين وتسعى إلى مواجهة التحديات التي تحول دون الاعتماد على تقنية البلوكتشين في الشرق الأوسط.

تُعدّ منصة «بيورنسي» أول منصة تداول عملاتٍ رقميةٍ منظمةٍ ومؤمنة بالكامل، وتوفر شركة «لويدز اوف لندن» من خلال بروتوكول (Nebbex) التغطية التأمينية للمنصة، ويساعد المشروع على مواجهة تحديات الأمن والسيولة عند تحويل العملات الرقمية إلى عملاتٍ تقليديةٍ في هذه المنطقة، كما أنشأت المنصة منشأة تعدينٍ تستفيد من الطاقة المائية.

أضاف عبد السلام أن المنصة بدأت العمل حديثاً، وتصنيف المجلة الاقتصادية يعتمد على حداثة فكرة المشروع وجودة فريق العمل وشعبية الشركة بين المهتمين بالعملات الرقمية، فكما عودتنا الإمارات على احتضانها الشركات الابتكارية الإبداعية، نؤكد أننا سنعمل على كسب ثقة المستخدمين والمتابعين والمتداولين من خلال شركتنا ومنصة تداولنا.

وقال المؤسس والمدير التنفيذي لـ«بيورنسي»، محمد عبدالسلام، إن «دبي تعد حاضنةً للشركات الابتكارية والإبداعية، وهي قاعدة انطلاق الشركة نحو السوق العربية، من خلال كسب ثقة المستخدمين والمتابعين والمتداولين»، مضيفاً: «رأينا في (بيورنسي)، ومن خلال مركز تطوير (بلوك تشين)، أن معظم الشركات الصغيرة لا تملك موارد البرمجة لإنشاء عقود ذكية، وليس لديها القدرة على التحقق من الأطراف الخارجية إذا لزم الأمر، لذا يقدم مركز (بلوك تشين) خدماته لهذه الشركات بما فيها إنشاء عقود ذكية مفصلة للمعاملات عالية القيمة لمرة واحدة تشمل أطراف متعددة، فضلا عن إنشاء عقود ذكية يمكن تطبيقها على المعاملات الجماعية، كنظم التجارة الإلكترونية للعقود».
وذكر عبدالسلام في بيان اليوم، أن «الشركة ستكون من أوائل منصات العملات الرقمية المؤمنة عالمياً، وبأيدي عربية خبيرة 100%»، لافتاً إلى أن «تقنية (بلوك تشين)، ورغم ما يثار حولها من إشاعات، إلا أنها أدوات مستقبلية مضمونة، بدأت بالتوسع بشكل كبير بعد عام 2010، وزادت من تعاملات الشركات والحكومات بها، لتحسين اقتصادها أو لدعمه بطرق شتى».