كيف تسعى الإمارات لتكون الموطن الجديد لتقنية بلوكتشين؟

Share this:

ما زالت بلوكتشين إحدى أكثر التقنيات تشويقًا في العالم، وتسعى دولة الإمارات العربية المتحدة جاهدة لتكون الموطن الجديد لابتكار بلوكشتين على أن تكون دبي مقرها الرئيس، فكيف تتبنى الإمارات تقنية بلوكتشين؟

وصف موقع «بي إن كريبتو» الشبكي الإمارات بأنها عملاق التعاملات الرقمية «بلوك تشين»، والعملات المشفرة على مستوى المنطقة. ونشر الموقع الذي يقع مقره الرئيسي في هونغ كونغ تقريراً خاصاً، أمس، عن خطوات الإمارات في تَبني «بلوك تشين» والعملات الرقمية. وأكد التقرير أن الإمارات كانت رائدة المنطقة في تَبني هذه الآليات الاقتصادية والمفاهيم الإدارية المُبتكرة، إيماناً منها بوجوب مسايرة تطورات العصر.

 غرفه دبي الاولي عالميا في استخدام البلوكتشين

قمة الـ “بلوك تشين”.. استراتيجيات تضع الإمارات في مقدمة العالم

ورشة عمل تطبيق تقنية البلوك تشين لمزودي الخدمات والمؤسسات الماليّة

تتجه دوله الامارات داما ان تكون صاحبه الرياده في استخدام وتطبيق احدث التقنيات الذكيه الحديثه لتحقيق الاهداف لعمل نقله نوعيه في كافه القطاعات مثل قطاع الصحه والتعليم والقطاع المالي المصرفي والسياحه الخ  –  فهل ستنجح الامارات في استكمال الطريق في تطبيقات البلوك تشين المختلفه وتستفيد من هذه النقله الجديده لنقل القيم لتخفيض التكاليف وتحسين الخدمات وتسريعها والتحكم في البيانات المطلوبه واستدعائها في الوقت المناسب .؟؟